الشام المباركة

الشام بلاد مُباركة مُصطفاة، نشأت فيها حضارات قديمة، ووفدت إليها هجرات عديدة، بُعث فيها جمعٌ من الأنبياء، وعرف مكانتها الملوك والرؤساء، حتى تنافست الدول والأمم لبسط نفوذهم عليها قديمًا وحديثًا.

العدد الثاني

شعبان 1441 هـ – نيسان/أبريل 2020 م

ثبتت فضيلة الشام وبركتها، وفضل المقام بها والهجرة إليها في جملة من النصوص الشرعية بلغت حدَّ التواتر والقطع دلالة، وتدور هذه النصوص حول عدد من الأمور:

فضل البلاد وبركتُها، كقوله تعالى:  ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ [الإسراء: 1]، وقوله صلى الله عليه وسلم: (اللهم بارك لنا في شامِنا وفي يَمَنِنا)[1]، وقوله صلى الله عليه وسلم: (طُوبَى لِلشَّام)، فلما سأله الصحابة عن ذلك قال: (لأنَّ ملائكةَ الرحمنِ باسطةٌ أجنحتَها عليها)[2].

خيرية أهلها، وفضل السكن فيها والهجرة إليها، قال صلى الله عليه وسلم: (سَيكونُ جُند بالشَّام، وجُنْد باليَمن)، فقال رجل: فَخِر لي يا رسول الله إذا كان ذلك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكَ بالشَّام، عليك بالشَّام -ثلاثًا- عليك بالشَّام، فمن أبى فليلحق بيمنه، وليَسق من غُدُره، فإنَّ الله قد تكفَّل لي بالشَّام وأهله)[3].

فيها عمود الإسلام: عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (بينا أنا نائم إذ رأيتُ عَمودَ الكتاب احتُمِلَ من تحت رأسي، فظننت أنه مَذهُوب به، فَأتبعتُه بصري، فَعُمِدَ به إلى الشَّام، ألا وإن الإيمانَ حين تقعُ الفتن بالشام)[4].

تكون فيها الملاحم، وبها جنود الإسلام: (إنَّ فُسطاطَ المسلمينَ يومَ الملحمةِ بالغوطةِ إلى جانب مدينةٍ يقال لها: دمشقُ، مِن خيرِ مدائن الشَّام)[5].

وفي معرض الحديث عن هذه الخيرية تبرز لنا تساؤلات مهمة:

من أبرزها: كيف تكون الخيرية والبركة في بلاد الشام ونحن نرى جزءًا منها (فلسطين) تحت احتلال اليهود، وجزءًا آخر تحت احتلال الباطنية من عقود طويلة (سورية)؟ وكيف تكون الخيرية في أهل الشام ونحن نرى أعدادًا منهم بعيدين عن تعاليم الإسلام؟ وكيف تأمرنا هذه النصوص بالشام ونحن نرى قريبًا من نصف أهلها قد تهجَّروا منها، وفريقٌ آخر يتمنى الخروج منها من شدَّة ما يجدُ من أهوال الحرب والاحتلال؟

وفي المقابل ظنَّ فريق من الناس أنَّ مجرَّد اللحاق ببلاد الشام والإقامة فيها يجعلهم أهلاً لهذه الخيرية، ومن الطائفة المؤمنة المجاهدة، وأنَّ تخلُّفهم عن ذلك تخلُّفٌ عن اللَّحاق بالناجين، ممَّا أوقعهم في الالتحاق بمن فسد مُعتقده وعمله.

ولتجلية هذا الأمر نقول:

أولاً: لا بد من التأكد من صحة النصوص الشرعية ابتداءً: فبعض ما يروى من أحاديث وآثار غير ثابت، كالحديث الذي يروى: (الشَّام صفوةُ الله من بلاده، يَجتَبي صفوته من عباده، فمن خرج من الشَّام إلى غيرها، فبِسَخطَة، ومن دخلها فبرحمة) [6].

فهذا الحديث غير صحيح، ولا حاجة للبحث في تفسيره أو تأويله.

ثانيًا: منهج المسلم الحق هو التسليم للنصوص الشرعية الصحيحة، فلا يُعارضها ببادي رأيه، ولا يردُّها لقلة بضاعته وفقهه، بل يُسلِّم لها ثم يبحث عن معناها وحكمتها، فما هُدي إليه منها فبفضل الله عليه، وما خفي عنه منها اتَّهم نفسه ووكل مُراده إلى الله، قال ابن القيم رحمه الله في العاصم من الاعتراض على الشرع: «فإذا سلَّم القلبُ له [أي للشرع] رأى صحةَ ما جاء به، وأنه الحق بصريح العقل والفطرة. فاجتمع له السَّمع والعقل والفطرة. وهذا أكملُ الإيمان. ليس كَمَنِ الحربُ قائمٌ بين سمعه وعقله وفطرته»[7].

ثالثًا: بجمع النصوص الصحيحة الواردة في المسألة، والرجوع إلى أقوال العلماء وشراح الحديث، يتبين ما يلي:

أ- الخيرية الواردة في النصوص الشرعية تعني الخيرية في غالب الزمان وعند عموم الناس، ولا تنفي أن يقع فيها بعض الشرّ، أو أن يكون في بعض أهلها شرٌّ، ومما يدل على ذلك:

ما فهمه الصحابة رضي الله عنهم من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم من عدم دخول بلاد الشام: (إذا سَمِعتُم بالطَّاعونِ بأرضٍ فلا تدخلوها، وإذا وقعَ بأرضٍ وأنتم بها فلا تخرجوا منها) [8]، فلم يدخلوها وقت انتشار الطاعون فيها، فيكون التوجيه بالسكن فيها هو الأصل العام، إلا أن يطرأ ما يمنع من ذلك.

بل إن خير البلاد وهي مكة والمدينة اللتان حفظهما الله يقع فيهما مثل ذلك، ولا ينافي حفظ الله لها على الجملة، قال صلى الله عليه وسلم: (عُمرانُ بيتِ المقدسِ خَرابُ يثرب)[9]، وقال: (يُخرِّب الكعبةَ ذُو السُّويقتينِ من الحَبشة)[10]، فغيرها من البلاد أولى.

ما دلت عليه النصوص من وقوع الفساد والشر في بعض أهل الشام، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا فَسَدَ أهلُ الشَّام، فلا خيرَ فيكم) [11]، وقد يغلب هذا الشر في بعض الأوقات.

ب- وجود الخيرية في بلاد الشام وفي أهلها وجندها لا يعني انتفاء الخيرية عن غيرها من البلاد، كما وردت النصوص الشرعية بوجود الخيرية في مكة والمدينة واليمن، وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا تزالُ طائفةٌ من أُمتي) دلالة على أن هذه الطائفة هي فئـة من الأمّة وليست كل الأمّة، مما يعني وجود فئات وطوائف أخرى على الحق في بلدانٍ أخرى، قال ابن حجر رحمه الله: «ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين في بلد واحد، بل يجوز اجتماعهم في قطر واحد وافتراقهم في أقطار الأرض، ويجوز أن يجتمعوا في البلد الواحد وأن يكونوا في بعض منه دون بعض، ويجوز إخلاء الأرض كلها من بعضهم أولاً فأولاً، إلى أن لا يبقى إلا فرقة واحدة ببلد واحد، فإذا انقرضوا جاء أمر الله»[12]. فالطائفة المنصورة تكون بالشَّام وبغير الشَّام، فإذا كان آخر الزمان تكونُ محصورة في بلاد الشام، كما في الحديث: (حتى يُقاتلُ آخرهم المسيحَ الدَّجال)[13].

وعلى هذا كان فهم وعمل أئمة أهل السنة في جميع الأزمنة، فلم يكونوا كلهم في مكان واحد، ولا في بلاد الشام، بل تفرَّقوا في جميع البلدان، يقيمون الدين ويجاهدون ويُعلمون.

ج- أن العاقبة ومآل بلاد الشام إلى خير، وهذا ما تدل عليه نصوص الملاحم، ونزول عيسى عليه السلام ونحو ذلك.

رابعًا: أن الخيريةَ لا تكون لمجرد الانتماء والانتساب أو الوجود في المكان المبارك، بل بما يكون عليه الإنسان من عمل، ففي الموطأ: «أنَّ أبا الدرداءَ كتب إلى سلمان الفارسي: أن هَلُمَّ إلى الأرض المقدَّسة، فكتب إليه: إنَّ الأرض لا تُقدِّس أحدًا، وإنما يُقدِّس الإنسانَ عمله»[14].

وقال صلى الله عليه وسلم لِأقرب الناس إليه وهو في الأرض المباركة: (اِشتروا أنفسَكم من الله، لا أُغني عنكم من الله شيئًا)[15].

فمن أراد الحصول علي خيرية بلاد الشام فليكن على خيرٍ في دينه وعمله، وعند ذلك تتحقَّق فيه الخيرية، لا بمجرد انتسابه لها أو مُقامه فيها، وإلا وقع في مثل ما وقع به بنو إسرائيل حين ظنوا أنَّ الخيرية فيهم دائمةٌ مستمرةٌ على كلِّ حال:  ﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ﴾ [المائدة: 18]، و ﴿وَقَالُوا لَن يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَن كَانَ هُودًا أَوْ نَصَارَىٰ﴾ [البقرة: 111]، لفهمهم نصوص التفضيل كقوله تعالى:  ﴿وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ [البقرة: 47] على غير وجهها.

العلاقة بين فضل الشام وما يحصل فيها:

من سُنن الله في البلاد والعباد أنه إذا أراد لفت الأنظار إلى أهمية بلد من البلاد أو زمان من الأزمنة أن يجري أحداثًا عظيمة في تلك البلاد وقبيل ذلك الزمان، تجعل الناس يتنبهون إلى أهمية المكان وقدسيته وفضله، وإلى شرف ذلك الزمان ومكانته، ومن ذلك ما وقع في مكة المكرمة قبيل البعثة لما أراد أبرهة الحبشي غزو الكعبة وهدمها، فأجرى الله عددًا من الآيات العظيمة التي رفعت من مكانة البيت في أعين الناس، وزادت من شرف ساكني مكة، وآذنت ببزوغ فجر جديد، أقام العدل، وأزال الظلمة عن وجه الأرض، وأشرق نوره على كامل المعمورة إلى أن تقوم الساعة.

ولعل الله تعالى هيأ هذه الأحداث العظيمة التي يتعرَّض لها أهل الشام في هذه الزمان، ليلفت الأنظار إلى خيرية هذه البلاد وفضل أهلها، فابتلاهم بتسلُّط اليهود وأعوانهم من الباطنية عليهم، حتى أصابهم منهم ما أصابهم من إزهاق الأرواح، وهدم الأوطان، والتهجير والتشريد وفي الأرض، وغيرها من الابتلاءات، وليكون ذلك مقدمة لنصرهم وتمكينهم، «قيل للإمام الشافعي رحمه الله: أَيّهما أَفضل: الصَّبر أو المِحنة أو التَّمكين؟ فقال: التَّمكين درجة الأنبياء، ولا يكون التَّمكين إلا بعد المحنة، فإذا امتُحن صبر، وإذا صَبَرَ مُكِّن»[16].

وفي تفسير قوله تعالى: (وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ) [آل عمران/141]، قال الإمام جمال الدين القاسمي: «أي لينقّيهم ويخلّصهم من الذنوب، ومن آفات النفوس. وأيضًا فإنه خلَّصهم ومحَّصهم من المنافقين ، فتميَّزوا منهم … ثم ذكر حكمة أخرى وهي:  ﴿وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ﴾ أي: يُهلكهم، فإنَّهم إذا ظفروا بَغَوا وبطروا، فيكون ذلك سبب دمارهم وهلاكهم، إذ جرت سنّة الله تعالى إذا أراد أن يُهلك أعداءه ويمحقهم قيّض لهم الأسباب التي يستوجبون بها هلاكهم ومحقهم، ومن أعظمها بعد كفرهم بغيهم وطغيانهم في أذى أوليائه ومحاربتهم وقتالهم والتسليط عليهم … وقد محق الله الذي (الذين) حاربوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أُحُد وأصروا على الكفر جميعًا»[17].


[1]  أخرجه البخاري (1037).

[2]  أخرجه الترمذي (3954).

[3]  أخرجه أحمد (20356).

[4]  أخرجه أحمد (21733).

[5]  أخرجه أبو داود (4298)، واللفظ له، وأحمد (21275).

[6]  أخرجه الطبراني في المعجم الكبير (7718)، والحاكم في المستدرك (8555). قال الهيثمي: «رواه الطبراني وفيه عفير بن معدان وهو ضعيف»، مجمع الزوائد (10/59)، وقال ابن حجر: «وسنده ضعيف»، فتح الباري (12/403)، وضعفه الألباني في ضعيف الجامع الصغير (3425).

[7]  مدارج السالكين (2/68).

[8]  أخرجه البخاري (5728) والفظ له، ومسلم (6557).

[9]  أخرجه أبو داود (4294)، وأحمد (22023).

[10]  أخرجه البخاري (1591)، ومسلم (2909).

[11]  أخرجه الترمذي (2192)، وأحمد (15596).

ومعلوم في اللغة أن إذا تستعمل لما يُعلم وقوعه أو يظن وقوعه غالبا، بينما تستعمل إن لما يندر وقوعه أو يستوي طرفاه، قال الله “وابتلوا اليتامى حتى إذا بلغوا النكاح فإن آنستم منهم رشداً فادفعوا إليهم أموالهم”.

[12]  فتح الباري (13/295).

[13]  أخرجه أبو داود (2484)، وأحمد (19852).

[14]  برواية أبي مصعب الزهري (3022).

[15]  أخرجه البخاري (2753)، ومسلم (351).

[16]  إحياء علوم الدين، للغزالي (1/43).

[17]  محاسن التأويل (4/239).

المناقشة والتعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواد ذات صلة

صيحة نذير .. أدركوا المناطق المحررة!

نِعَمُ الله تعالى تدومُ بالشُكر وتزول بالكُفر، قال تعالى: ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ﴾ [إبراهيم: ٧]، والعجب ممَّن يعرف هذا القانون ثم يرتكب ما يوجب زوال النعمة وحلول النقمة، وهذا العجب يزداد مع من ذاق النعمة بعد فقدِها؛ فهذا أجدرُ من غيره بالمحافظة على النعمة والتمسُّك بها، لأنه عَرَف […]

...
ظاهرة التخوين والإسقاط .. المشكلة والعلاج - مجلة رواء
ظاهرة التخوين والإسقاط .. المشكلة والعلاج

يُلاحِظ المتابع للكثير من القضايا العامة اليوم توسُّع ظاهرة التشكيك والتخوين، وكثرة النيل من مختلف الشخصيات التي تتصدر العمل في الشأن العام؛ سياسية كانت أو شرعية أو ثقافية أو تربوية، فبمجرد أن يصدر خطأ أو شبهة خطأ من إحدى الشخصيات، تنهال عليه سيوف التقريع والتخوين وقد يصل الأمر إلى الطعن في النيات والمقاصد القلبية. والأنكى […]

...
العنصريّة شرٌّ مستطير
العنصريّة شرٌّ مستطير

مدخل: عانت البشرية على مرّ التاريخ من أدواءٍ اجتماعية كثيرة، كان من أبرزها وأخطرها: العنصريّة، والتي تسبّبت بكوارث ثقافية واجتماعية، وسامَت أصنافًا من البشر سوءَ العذاب. وعلى الرغم من التقدّم العلمي الهائل في العصر الحديث وما يعيشه العالم من انفتاح ثقافي كبير؛ إلّا أنّ الممارسات العنصريّة لم تتوقَّف، بل ازدادت، وجرّت على البشرية الكثير من […]

...

العدد السابع عشر

التاريخ: أكتوبر 26, 2022