الورقة الأخيرة

كذلك كنتم
كذلك كنتم

كان فيمن كان قبلنا ثلاثة نفر، أبرص وأقرع وأعمى، عافاهم الله وشفاهم وحباهم مالاً وفيرًا، ثم اختبرهم بملَك جاءهم على صورة محتاجٍ يطلب معونة، فكابر الأبرص والأقرع وبخلا، واعترف الأعمى فبذل، فحفظه الله، ومحق الجاحدَين، كما في الحديث[1]. مع نمو الخبرة وزيادة العلم وارتفاع الوعي وامتداد العمر يطغى الإنسان الكنود جاحدًا عناية مولاه مذ كان […]

...
فأعينوني بِقُوَّة
فأعينوني بِقُوَّة

كان ملكًا واسع السلطة، كثير المال والجند، وافر القدرة، تنقل بين مغرب الشمس ومطلعها حتى بلغ بين السدين فوجد قومًا طلبوا منه حمايتهم من قوم مفسدين، فجعل لهم ردمًا أكثر حمايةً لهم من السدِّ الذي طلبوه. عرض القوم على ذي القرنين المال، فاستغنى عنه بمشاركتهم في بناء السد بالجهد والآلات، فنقلهم بذلك من مستجْدين طالبين […]

...
أشعثَ أغبر

كان أسدًا في الحروب، ألقى بنفسه داخل حصن العدو يوم اليمامة في قتال مسيلمة الكذاب. وفي معركة تُسْتَر انكشفَ الناسُ، فقالوا له: يا بَرَاءُ، أَقسِم على ربك. فقال: أُقسمُ عليك أي رَبِّ، لَمَا مَنَحتَنا أكتافَهم، وألحقتني بنبيك صلى الله عليه وسلم. فاستُشهِد”[1]، وانتصروا. (كم مِن أشعثَ أغبر ذي طِمرَين لا يؤبه له لو أقسم على […]

...
الورقة الأخيرة-فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ
فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ

ترك قومه مغاضبًا مترقبًا هلاكَهم لتأخر إيمانهم، وركب السفينة المشحونة التي تخففت من حمولتها بإلقائه، فالتقمه الحوت، ثم نجاه الله إلى أرض خالية، وعافاه بشجرة يقطين، وأرسله إلى مائة ألف أو يزيدون فآمنوا ونجوا. كانت نجاته ونجاة قومه فريدة -فيما نعلم- بعد تحقق الهلاك وإطباق المصيبة، ﴿فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ […]

...
مَثنى وفُرادى

في جنح الظلام يتسلل كبراء المشركين (فرادى) يستمعون القرآن من أبي بكر الصديق رضي الله عنه، (فتجمعهم) أزقَّة مكة، فيتعاتبون على ذلك الاستماع، ثم يعاودونه مرارًا، وأخيرًا يتعاهدون على ترك المعاودة قبل أن يشعر بهم نساؤهم وصبيانهم. وتروي كتب السيرة مواقف صادقة (لأفرادهم) حينما تأسر أحدهم روعة القرآن، فإذا اجتمعوا (جميعًا) غلبهم الموقف الجماعي فتواطؤوا […]

...
وتنسَون أنفُسَكم

ترنُّ كلمته في الأذن منذ عشرين عامًا وهو يُلقي موعظته المتواضعة قائلًا: (إذا سمعتَ موعظةً فتوجّه بها إلى نفسك فقط ناسيًا غيرك). ويسرحُ الخيال في فهم ما وراء هذه الكلمة ليجدَ الشيطانَ يجلب على المرء مواقف صوابه ليصرفه عن تذكر أخطائه عند سماع الموعظة، فإذا تذكّر شيئًا من أخطائه أوهمه بأنه قد أصلح خطأه بوعظ […]

...
أقد فَرَغت؟

ذو الحجة 1441هـ – آب / أغسطس 2020م لما انتدبت قريشٌ عتبة بن ربيعة ليعرض المال والملك والطب على النبي ﷺ ليترك دعوته، لم يقاطعه ولم يُسكته أثناء كلامه على الرغم من صعوبة الاستماع لهذا العرض، فلمّا سكتَ سأله: أقد فرغت يا أبا الوليد؟ ثم قرأ عليه سورة فُصّلت، فاستمع إليها حتى أثّرت فيه وجعلته […]

...
أنتَ على خير

شوال 1441 هـ – يونيو/ حزيران 2020م أنت على خيرٍ إذا نجوت من خطرين يتنازعانك بعد رمضان: أن تكون مزهوًّا باجتهادك فتبطله، أو أن لا تجد أثرًا لرمضان في حياتك بعده. ومما يُديم الخير بعد رمضان دون عُجب أو فتور: أولاً: العناية بتثبيت عبادة واحدة بعد رمضان، من تغيير عادة، أو إصلاح علاقة، أو أداء […]

...
تأمرني؟

العدد الثاني شعبان 1441 هـ – نيسان/أبريل 2020 م مشهدٌ مفعم بالعاطفة يحكيه ابن عباس في قصة مُغيث مع زوجته بَريرة رضي الله عنهم أجمعين، في الحادثة المعروفة عند طلبها الانفصالَ عنه، يقول: كأني أنظرُ إليه يطوف خلفها يبكي، ودموعه تسيل على لحيته! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (يا عباس، ألا تَعجبُ من شِدة […]

...
فانظر ماذا ترى

يتملَّكُكَ العجب، كيف أنَّ خليلَ الرحمنِ عليه السلام يَعرِضُ ما يلزم فيه الانقياد بذلك الأسلوب: «يا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ» [الصافات: 102]. وليس رد الابن عليه السلام: «افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ» بأعجبَ من عرض الأب: «فانظر ماذا ترى»؛ لأن إبراهيم كان يريد التوصُّل إلى تحقيق مُراد ربه، فاختار الأسلوبَ الأكملَ […]

...
العدد العاشر

العدد العاشر

التاريخ: أغسطس 18, 2021